نصائح مهمة لترويض البادجي

قبل أن أبدأ في سرد النصائح أود أن أشير إلى أن هناك إختلاف بين كلمة ترويض و كلمة تدريب. فكلمة ترويض هو أن يكون الطائر معتاد على صاحبه و يشعر بالألفة تجاهه حيث يعتبر الطائر صاحبه من بني جنسه و لا يخاف إذا أمسكه. أما كلمة تدريب فهي المرحلة التي تلي الترويض و غالبا مايتم البدء في هذه المرحلة في سن صغيرة لأن الطائر يكون أكثر إستجابة للتدريبات .
ننتقل الأن إلى النصائح التي جئنا من أجلها:
ترويض البادجي

جنس الطائر:

حيث أن ذكر البادجي أفضل في التدريب من الأنثى و قد سجلت الدراسات العالمية أن ذكور البادجي أكثر أستعدادا لحفظ الكلمات وترديدها من الأناث

السن:

و ذلك أن الطيور صغيرة السن تكون أكثر قابلية في التدريب و التعليم و أفضل سن في بدأ مرحلة التدريب هو الشهر الأول

البنية:

إن الطائر الضعيف البنية تكون فيه عدة مشاكل أهمها أنه ليست له القدرة على التدريب بسرعة لذا لا تقم بتدريب طائر ضعيف البنية مهما كانت الأسباب و الدوافع

إختيار المكان المناسب:

يجب أن يتم عزل الطائر المراد تدريبه بعيدا عن الطيور الأخرى و بعيدا عن أي ضجيج أو أي شيئ يثير إنتباهه

المكافأة:

أسلوب المكافأة يصلح لجميع أنواع الحيونات بما فيها الطيور، حيث كلما قام بتدريب معين بشكل ممتاز يجب مكافأته بطعامه المفضل أو أي شيئ يحبه

التأكيل اليدوي:

التأكيل اليدوي يجعل الطائر لا يشعر بالخوف تجاهك و يجعله يتعود عليك بسرعة
في الأخير هناك أهم نصيحة و هي التي ستصنع الفارق و هي الصبر:
الصبر هو القاعدة الأساسية لتدريب وترويض كل الحيوانات بما فيها الطيور... فلا تتعجل في الحصول على النتائج